الجمعة، 31 أغسطس، 2007

بانت فيلكا

**تحديث في الموضوع السابق


تم انطلاق قطار قرار حل مجلس الأمة من محطته الأولى, ليسير على سكة رسمت له بعناية. فالمراقب لمجريات الأمور يعلم أن تسارع وتيرة الأحداث خلال الأسابيع الماضية ينبأ بشتاء أظلم(كما أشارت ساحة الصفاة), و كما قيل أن كل الطرق تؤدي إلى روما , نقف و نحن نرقب الساحة السياسية بالكويت لنقول أن كل الطرق تؤدي إلى الحل.

كانت التلميحات قبل أقل من شهر تقول أن حل مجلس الأمة و المضي قدما بتعليق الحياة النيابية و مشروع تنقيح الدستور قادمة لا محالة خلال شهر ديسمبر أو بداية شهر يناير من السنة القادمة على ضوء استجواب يقدم لشيخ جابر المبارك وزير الدفاع و الداخلية, و ذهبنا نحن للقول بأن هناك من يسعى ليكون الحل قبل ذلك بكثير , و أتت الأيام لتثبت مدى قتامه الصورة و تضعنا أمام موعد للحل يكاد يكون خلال شهرين على أبعد تقدير.

لماذا التشاؤم؟؟

ذاك هو لسان حال من يقرأ ما كتب أعلاه, و نجيبه أن تشاؤمنا لم يأتي من فراغ ,و لشرح الوضع و التدليل على قرب موعد الحل نستعرض ما حدث خلال أقل من أسبوع.....

بشار و جاسم

أتى موضوع اختطاف بشار و جاسم, و تعذيب جاسم في أمن الدولة و من ثم أطلاق سراحه و بعدها أطلاق سراح بشار على ضوء تفاعل الكويت جميعها و بكافة أطيافها السياسية و الاجتماعية مع القضية بشكل أكبر مما تتحمله بعض النفوس الحكومية و قيادات الداخلية التي تصرفت بظل غياب وزيرها و أتمرت بأمر المصدر الحكومي إياه. المساس بالذات الأميرية فعل نشجبه و نقف ضده , و لكن نرفض أن يتم اختطاف الأشخاص لغرض التحقيق معهم بشكل أقرب ما يكون للإرهاب كما حدث مع بشار و جاسم و بما لا يتناسب و الغرض من الاعتقال !!!, نعم نقولها مرة أخرى الطريقة التي تم بها اعتقال بشار و جاسم كانت استفزازية و الغرض منها التصعيد من قبل السلطة بتهور ( السلطة المؤتمرة بأمرها أمن الدولة).

بتفصيل أكثر و حبة حبة..... شخص علق بمنتدى و تطاول على الذات الأميرية , تلك كانت القضية المزمع التحقيق فيها, و كأجراء قانوني يجب توجيه استدعاء لبشار الصايغ صاحب المنتدى لتحقيق معه و توجيه أسئلة له, و إذا رفض بشار الامتثال لطلب الاستدعاء من قبل النيابة يتم بعدها جلبه بالقوة للتحقيق معه و ثم توجيه الاتهام له أو لغيره. ذاك ما كان يجب أن يحدث و لكن جرى ما هو عكس ذالك تماماً..

فقد تم توجيه فريق مكون من أكثر من 6 أشخاص لجلب شخص لتحقيق معه , و لنقف أمام تلك النقطة قليلاً, أتذكرون الأحداث الإرهابية و استشهاد اثنان من أفراد أمن الدولة أثناء سعيهم للقبض على إرهابي , فقد تم إرسال اثنان فقط لإلقاء القبض على إرهابي , أي شخص مسلح و خطر!!!!, و الآن أترون التصعيد غير المبرر بطريقة التعاطي مع جلب بشار مقارنة بما حدث و ذاك الإرهابي!!.

ما حدث لبشار كان الغرض منه الدفع لتصعيد الأمور عن طريق استغلال للحدث من قبل بعض من هم بالسلطة, متذرعين بالتعليق المسيء لذات الأميرية و الذي لا صلة لبشار به.

تلك كانت الشرارة الأولى و التي حركها شخص ما نعرفه, و للأسف تفاعل معها رئيس مجلس الوزراء بإصدار أوامره لأمن الدولة, الذين قاموا بدورهم بطلب أذن النيابة لاعتقال بشار عن طريق الهاتف و كأنهم بسباق محموم لإلقاء القبض على تاجر مخدرات متلبس أو إرهابي يفخخ سيارة.

و طبعاً و بانسجام تام مع الحدث و بتناغم تقوم جريدة العفن و كتابها من المتردية و النطيحة (نبيل الفضل و فؤاد الهاشم) بالعزف على و تر إلا الأمير محاولين إيهام الجميع أن فزعة أهل الكويت مع بشار و جاسم هي فزعة ضد الأمير, مع أن أهل الكويت فزعوا لبشار و جاسم و للقانون و الدستور و للأمير و الكويت, فالجميع بما فيهم بشار و جاسم ابدوا استنكارهم من المساس بالذات الأميرية و أدانوا هذا التصرف , و بنفس الوقت أدان الجميع تعسف جهاز أمن الدولة بطريقة تعاطيه مع القضية و امتهانه لكرامة المواطنين بالضرب, تلك الكرامة التي هي من كرامة الكويت و كرامة الأمير, فنحن بالنهاية أسرة واحدة و والدنا هو الأمير و المساس بكرامته هو مساس بنا جميعاً كما أن ما يسيئنا يسيئه أيضاً.

و طبعاً جاري تسويق ما يحدث بفضاء الأنترنت و المدونات على أنه تطرف من قبل المدونين بتعاطيهم مع الحرية, و من يسوق ذلك هو جريدة العفن, و عليه يأتي التلميح بأنه يجب قمع المدونين و الحد من حريتهم. و تدلل جريدة العفن على أن هؤلاء المدونين يتم تحريكهم من قبل بعض أعضاء مجلس الأمة, كل ذلك لترسيخ فكرة لدى المواطن البسيط مفادها أن "حلو هالمجلس إلتعبان و فكونا من هالديموقراطية الي خلت اليهال يتطاولون على الأمير".

حريق مستشفى الجهراء

أتى حريق مستشفى الجهراء بشكل مفاجئ ليتم استغلاله من قبل من يريدون استجواب الدكتورة معصومة مبارك وزيرة الصحة, و أتى هذا التدافع النيابي لتحقيق أغراض بعض النواب الإسلاميين, فالنائب الدكتور وليد الطبطبائي كان يشحذ سكاكينه منذ زمن باتجاه الوزيرة معصومة , و لم ينتظر حتى نتيجة التحقيق لنعرف من الملام بالحادثة, نحن هنا لا نعفي الدكتورة معصومة من المسؤولية و لكن لا تلام عليها لوحدها.

على أية حال كان اندفاع النواب باتجاه التأزم مع معصومة تصرف يصب بمصلحة الساعين لحل مجلس الأمة , لتأكيد على أن هذا المجلس هو مجلس تأزيم, و تأكيداً على ذلك نرى مانشيتات الصحف اليوم تصب باتجاه تحدي النواب و هذا النهج الحكومي يأتي تأكيداً على ما أشرنا له بأن هناك تطمينات من قبل سمو الأمير لشيخ ناصر المحمد بأن دربك خضر لا تسكت لنواب و نحن معك.

الحل الحل

ذاك هو لسان حال الواقع و الذي تنساق له الساحة السياسية كشاه تساق ليتم التضحية بها قرباناً لتنفيذ مشروع العبث الكبير بالدستور و مستقبل الكويت.

الحل و أن كان قراراً يجب أن يتخذ فلا يجب أن يحيد عن الحل الدستوري لتتم عملية الانتخاب بعدها وفق الدوائر الخمس خلال مدة لا تتجاوز الشهرين ذاك هو حق صانع القرار الذي لا نملك إلا أن نحترم قراراته الدستورية و نجله عن ما دون ذالك. فليكون الدستور مرجعيتنا و لاشيء غيره.

رسالة

نبين أننا ضد المساس بالذات الأميرية و نشيد بما فعله الأخوان في منتدى الأمة عندما أزالوا التعليق بشكل سريع, و إذ نؤكد أن هناك محاولات محمومة من قبل بعض المدسوسين الذين يقومون بالتعليق مساساً بسمو الأمير و يأتي ذلك فقط لأحداث بلبلة , و لا نستبعد أن يكون بعض الأشخاص المتضررين من المدونات هم من يقوم بها, بس رسالتنا الأخيرة أن التدوين و الحرية بالنسبة لنا خيار لتعبير عن ذواتنا لخدمة الكويت و الارتقاء بها أن أمكن, من خلال النقد البناء أو ممارسة الحرية , و نبشركم يالحرامية و كلامي لخليف صاحب جريدة العفن وربعه , هاردلك , راسنا يابس.

=========



ندوة إطلاق سراح بشار و تفاصيل عن إعتقاله و بعض الأراء


الخميس، 23 أغسطس، 2007

عقب ما طارات الطيور بأرزاقها.....صح النوم



طالعنا موقع جريدة الأن الألكترونية و المحسوبة على "معك" ببيان هزيل يردد عبارات الأسف بحق ما حصل لبشار الصايغ و جاسم القامس , و يأتي هذا البيان من قبل معك و على لسان أمينها العام في الوقت الضائع , فبعد أن تم إطلاق سراح جاسم قبل البيان بثلاثة أيام و بعد إطلاق سراح بشار بيومين يتم إصدار بيان كان من المفروض أن يصدر في حينه ليؤدي الغرض منه و هو دعم بشار و جاسم في وقت كانوا بأمس الحاجة لدعم, أما أن يخرج البيان بهذا الشكل الهزيل بعد إنتهاء المسألة له دلالة خطيره مفادها أن الجماعة في معك و أمينهم النايم كانوا ينتظرون أشارة لسماح لهم بالتصريح من أحدٍ ما تربطه بهم علاقة توجيهية و لا يخفى على الجميع مدى أرتباط جاسم الخرافي بأمين معك . كل التيارات و الجماعات السياسية بما فيها أخوان و أتحاد الطلبة و سلف ....الجميع بلا إستثناء أصدر بياناً خلال فترة أعتقال بشار و تفاعل مع القضية إلا "معك" , ما حدث يشير فعلاً لتكسب رخيص من قبل معك تجاه قضية بهذا الحجم , أنتظروا إلا أن تأتيهم الأوامر و أصدرو بيانهم بالوقت الضايع.

بشار و جاسم ليسوا بحاجة إلا لشرفاء الذين أحاطوهم و ساندوهم , أما بيانكم فنقعوه و شربوا مايه.

بيان ' معك ' حول ما حصل للزميلين الصايغ والقامس
الأمين العام أنوار الرشيد تابعت ' معك ' الأحداث المؤسفة التي حصلت للزميلين بشار الصايغ وجاسم القامس وما تخللها من تداعيات من وسيلة وطريقة الاعتقال حتى الإحالة إلى النيابة العامة, ويؤسف ' معك ' كل هذه الأحداث التي ما كان يجب أن تحدث بهذه الطريقة البوليسية التي لا تتفق مع الدستور والقوانين, وهي طريقة لا تتفق مع النهج الكويتي المعروف, حتى وان كان هناك أمر من النيابة العامة كان من اللائق الاتصال بالإخوة واستدعائهم دون الحاجة إلى هذا الأسلوب الغريب وبما أن الأخوة الصايغ والقامس لها بالكفاءة والإخلاص بالعمل , كان يجب ان يتم التعامل معهم بشكل ينم عن احترام وتقدير للصحفي الكويتي كما أن هذه الأحداث لا تتفق مع التوجه الحكومي بالإصلاح, لذا وبعد أن اتضحت كل الملابسات التي ترافقت مع هذه الأحداث لا يسع ' معك ' إلا أن تبدي أسفها واستنكارها للطريقة البوليسية و المخابراتية التي أتبعت, أملين أن تكون هذه الأحداث هي آخر الأحداث المؤسفة التي تحصل بحق المواطن الكويتي والمقيم على هذه الأرض الطيبة

تحديث إيماناً منا بحرية الرد ننشر ما وصلنا من "معك" , رداً على الموضوع:

الأخ العزيز دستوري

أولاً أشكر لك التغطية الممتازة لتجمع التحالف، عافاك على نشاطك المستمر الذي يدل على حب عميق للكويت وقلق مطلوب على أوضاعها.

أكتب لك شاكرة نقدك السياسي والذي شمل مؤخراً تحرك "معك" في موضوع "بلطجة" القبض على الزميلين جاسم القامس وبشار الصايغ، وكنت أرغب في توضيح بعض النقاط التي تناولتها بالنقد وأولها تأخرنا في "معك" باصدار بيان للتنديد بما حصل للقامس والصايغ، وفي الواقع وبالرغم من سفر جميع أعضاء مجلس الادارة عدى شخص واحد هو الأستاذ زايد الزيد الذي يرقد في سريره بعد ثلال عمليات جراحية في الظهر أجريت له في الخارج، الا أن التحرك جاء سريعا بالنسبة لوقت سماعنا بالخبروظروف تباعدنا، حيث اتصلنا ببعض فور سماع الخبر وتم اصدار البيان والذي كتب يوم الثلاثاء، ثان يوم من وصول الخبر الينا في أماكننا المتفرقة، وتم نشره على صحيفة "الآن" الالكترونية يوم الأربعاء وطبعاً تم ارساله لجميع الصحف، فقامت القبس بنشره يوم الجمعة دون أن نعرف سبب تأخرها في النشر وبعض الصحف الأخرى لم تنشره مطلقاً. عموماً يمكن التحقق من نشر البيان يوم الأربعاء الماض على صحيفة "الآن" الالكترونية كما أسلفت والتي أخذ السيد انور الرشيد، الأمين العام للتجمع، على عاتقه مسئولية وصوله لكل الصحف الورقية والالكترونية.

أما نقطة انتظار أوامر من جاسم الخرافي أو علاقة الأمين العام القريبة منه، فأعتقد ان قراءة سريعة لأسماء أعضاء مجلس الادارة ستدل بوضوح على استحالة هذه المعلومة. السيد أنور الرشيد له مقالات سابقة ناقدة للخرافي، وعلي خاجة مواقفه واضحة، وأنا شخصياً رد لي مقال أو أكثر من القبس، أكتب فيها كل خميس، بسبب نقدي للخرافي، حيث قامت الطليعة بنشرهذه المقالات، والسيد زايد الزيد المدير السابق في الطليعة موقفه واضح جداً. بوضوح، لو كان لأنور الرشيد علاقة آمر ومؤتمربالخرافي، كان بالأساس ما اشترك أو ترأس مجلس ادارة فيه أسمائنا. الناس الذين وصفتهم "بعدم الشرف" ضمناً باشارتك أن " بشار و جاسم ليسوا بحاجة إلا لشرفاء" هم من أوائل من وقفوا في حركة نبيها خمس منددين بتصرفات الخرافي بأعلى صوت دون أي خوف، وفي التسجيل التصويري لنبيها خمس خير دليل في توثيق الحضور وثبات الموقف.

ارتباط الأمين العام بجاسم الخرافي ذكرني بشائعة جريدة "الوطن" التي ادعت أننا، كمدونين، ناخذ فلوس ونمول من جهات قوية وفاعلة، تتذكر هذا الخبر الذي نزل على الصفحة الأولى للجريدة؟ يومها كمدونين تساءلنا جميعاً، كيف يمكن لشائعة أو كذبه كهذه أن تنشر أو حتى يصدقها أحد؟ واليوم أتساءل نفس السؤال، كيف يمكن لشائعة كعلاقة "معك" أو أمينها العام بجاسم الخرافي يمكن أن تبدأ؟ مرة أخرى، قراءة واحدة لأسمائنا تجعل من وجود أي نوع من علاقات الود أو التكاتف السياسي صعب التصديق جداً.

أنا شخصياً من المؤمنين بعدم وجود سقف لحرية النقد والرأي، نحترم رأيك ونقدك، ولكن تنحية من في "معك" من قائمة الشرفاء فيها تجريح غير مسبب مبني على معلومات أقل من يقال عنها أنها ساذجة وغير محقق فيها. أنا شخصياً من المتابعين لمدونتك والمعلقين عليها بصفتي التدوينية، وأحمل لها في قلبي وعقلي الكثير من الاحترام وعندي ايمان بمصداقية موادها لذا فاجأني الموضوع تماماً. نقد تأخر البيان مقبول وواضح وأتمنى أن أكون وضحت ملابساته، وحتى النقد الذي ورد في التعليقات عن عدم وضوح توجه "معك" قرأته بتمعن فهو نقد سمعته من قبل وفي الواقع نحن تعمدنا أن يكون البيان التأسيسي عام جداً حتى ينطبق على كل الأطياف الكويتية التي تؤمن بدولة الدستور والحرية والديموقراطية ويضمنا جميعاً تحت "المظلة" وقد تكون خطوة صحيحة أو غير فاعلة، بل وقد بدأنا بالعمل على تكوين نظام أساسي أكثر تفصيلاً تحسباً لعدم انتاجية النظام الحالي، وسيأتي من بعدنا مجالس ادارة تتلافى أخطاءنا التأسيسية حسب ما أتمنى، لكن اشاعة انتظارنا لأوامر الخرافي شكلها اشاعة على مقاس جريدة "الوطن" أراها لا تليق بمدونتك الكريمة. أما تنحيتنا من قائمة الشرفاء فهو تجريح، بالرغم من ايماني بحقك ان تقوله لأن سقف الحرية عندي شخصياً غير موجود أصلاً، الا أنني أرى أنه كذلك لا يليق بمدونتك بتاتاً وهو تعميم يشمل الكثيرين مما ليس لهم أي ذنب في أي خطأ في تحرك "معك" قد تراه موضع للنقد.

لأنني شخصياً أحترم مدونتك أكتب لك، وأتمنى أن تساهم رسالتي بتوضيح بعض الأمور، وأنا حاضر للرد على أي استفسارات أو لاستكمال الحوار شاكرة لك جهودك الرائعة في حب الكويت.

كما ولك حرية نشر هذه الرسالة في مدونتك بالطبع.

خالص شكري

ابتهال عبد العزيز طاهر أحمد

نائب الأمين العام "لمعك"


تعليق من قبل الكوت:

مع خالص تقديري لشخصك الكريم لكن كل ما قمت بتبريره بخصوص الرد المتأخر غير مقنع بظل وجود أنترنت و أشخاص من ضمن قيادي معك بالكويت , و كان يمكنهم أصدار التصريح بشكل أسرع بكثير. و بخصوص علاقة معك بجاسم الخرافي, أعتقد أننا كنا واضحين عندما أشرنا إلى أن العلاقة بين جاسم الخرافي و أمين معك, و مع الأسف أنكم أتجهتم لتبرير التأخير بظروف السفر رغم أن صياغة بيان من الممكن أن تكون عبر الهاتف و تأخذ الموافقات عليها أيضاً عبر الهاتف , خصوصاً أنكم لن تواجهوا صعوبة في كتابة بيان حيث أن غالبيتكم من كتاب المقال و المفوهين...لكن الأشارة لم تضاء لسيادتكم إلا بعد فوات الأوان و كانت لحفظ ماء الوجه لا أكثر.


======================================

الندوة التي أقيمت لمساندة بشار و جاسم








الثلاثاء، 21 أغسطس، 2007

كفو عليكم أمن دولة

تحديث 11:40 مساءً:

فيديو أستقبال بشار الصايغ من قبل أصدقائه






============================================

3:45 عصراً
ورد لمجموعة الشباب المعتصمين لأستقبال بشار بالتحالف -الروضة-أن بشار سوف يطلق سراحه من أمن الدولة في تمام الساعة 3 عصراً , و عليه توجه ما يزيد على ال 30 شخص لأستقبال بشار الصايغ خارج مبنى أمن الدولة لتهنئته و مشاركته الفرحة بشكل عفوي, و تم إيقاف سيارات الشباب في ساحة ترابية بجانب أمن الدولة و أخذ الشباب بتجاذب الحديث أبتهاجاً بعودة بشار المرتقبة.




و فجأة بدأ أفراد أمن الدولة بتجمهر و حمل أسلحة رشاشة





و قام أفراد أمن الدولة بالتوجه ناحية الشباب مشهرين أسلحتهم و برز منهم شخص يلبس الزي الوطني و أخذ يقول " ألي صور يطلع كامرته و يتفضل معانا "رفض الشباب ذلك بدون سند قانوني , فبادر رجال أمن الدولة بجذب أحد الشباب فرفضنا ذلك و تمسكنا به عندها تم تهديدنا "أذا تبونها جذي أوكي" ,عندها قام المحامي حسن العبدالله و رئيس لجنة الدفاع بجمعية المحامين فلاح الحجرف لتفاهم مع رجال أمن الدولة , و بعد قليل أتي والد بشار الصايغ و أخبر الشباب بأن أمن الدولة يرفضون إطلاق سراح بشار إلا إذا قام الشباب بمغادرة المكان, طبعاً هذا الأسلوب الرخيص من قبل أمن الدولة بالأبتزاز ليس بمستغرب , عندها قرر الشباب المغادرة لأنتظار بشار بالتحالف الوطني بالروضة

و رسالة لأمن الدولة نحن أمن الكويت و نحن أهلٌ لكم هذا الفرق بيننا و بينكم

بعض الصور التي زودنا بها الشباب للجمس البيج و هو يحمل بشار لأمن الدولة قبل تجمعنا خارج أمن الدولة



الاثنين، 20 أغسطس، 2007

تحديث:
تجمع بمقر التحالف الوطني الديموقراطي الساعة 2 ظهراً بالروضة, لأستقبال بشار الصايغ عند الأفراج عنه.
وصلت لمجموعة من الشباب المساند لبشار بأنه سوف يطلق سراح بشار, و عليه توجه الشباب لقصر العدل بغية انتظار بشار و استقباله عند خروجه, و بعد مرور الساعة تقريباً تم أخبار المجموعة أن بشار لن يطلق سراحه إلا في حالة إلقاء القبض على صاحب التعليق, عندها ظهر شخصان من بوابة قصر العدل يلبسان الزي الوطني أتضح أنهما المحامي حسين العبدالله محامي بشار و رئيس لجنة الدفاع بجمعية المحامين فلاح الحجرف , حيث قاما بأخبارنا أن بشار لن يطلق سراحه قبل الغد, و أثناء حديثهم ظهرت سيارة جمس لونها بيج فأخبرنا المحامي أنها السيارة التي بها بشار الصايغ فصرخ الشباب بصوت واحد "بشار بشار ....معاك" و صور بعض الشباب السيارة , عندها قام من يقود السيارة بزيادة سرعة السيارة بشكل جنوني متفادياُ جموع الشباب المتوجهين ناحية السيارة.




و وردت لنا أخبار مفادها أن أسم الشخص صاحب التعليق هو "ن" العجمي, و هو متواجد بحفل زفاف في منطقة المنقف و التي ينتشر بها أكثر من 20 فرقة مباحث أمن دولة لتطويق المنطقة و إلقاء القبض عليه.

محنا خايفين

الساعة 5:30 مساءً
وردنا لتو خبر بتحرك رخيص من قبل السلطة, فقد قاموا بكتابة بيان صحافي ليتم توزيعه من قبل والد بشار مجبراً , و ذلك سعياً منهم لحتواء الموقف و تلميع صورة رئيس مجلس الوزراء.....عيب أن يتم إستغلال خوف الأب على أبنه بهذا الشكل القذر لخدمة موقفهم...صحيح إلي أختشوا ماتوا







تم تحويل بشار الصايغ لنيابة العامة لأستكمال التحقيق معه حيث مازال معتقلا لدى النيابة العامة
التجمع اليوم ليس لأطلاق بشار الصايغ فقط
التجمع اليوم هو لرد على أنتهاك كرامة المواطنين الشرفاء بالضرب و الشتم لدى جهاز أمن الدولة.
لن نرضخ لرسالتهم التي تسعى لكسر شوكت الوطنين
لن نرضخ إلا لحب الكويت و ولاؤنا للكويت

اليوم سنتجمع لنوصل صوتنا لهم بأنهم لم يعتدوا على جاسم فقط بل أعتدوا علينا جميعا
للكويت معنا موعد اليوم 7 مساءً بمقر التحالف الوطني بالروضة

الأحد، 19 أغسطس، 2007

البداية


**تحديث أسفل الموضوع

بدأ العد العكسي لعملية الحل غير الدستوري و تم تنفيذ التهديد الذي نشر بالقبس قبل أسبوع , حيث قال المصدر الحكومي " واضاف 'الحكومة تدافع عن وزرائها لكنها لن تنفعل لأنها ملتزمة بالقانون'.واعتبر 'ان مستغلي بعض المواقع الالكترونية في نفوسهم ضغينة، لكن الكويتيين يعرفون كل شيء ويسجلون المواقف و(يخشونها) للوقت المناسب'. "

كيف تم تنفيذ التهديد الحكومي:

في الثامنة من مساء الأمس أتى اتصال هاتفي لبشار الصايغ مسؤل موقع الأمة دوت أورغ و صحفي بجريدة الجريدة يخبره أن أمن الدولة في طريقهم للقبض عليه لتحقيق معه بخصوص أحد التعليقات من قبل أحد مرتادين موقع الأمة يتعرض به لذات الأميرية و عليه فأن جهاز أمن الدولة يريد التحقيق مع بشار , بعد أن أنهى بشار المكالمة أخبر زميله جاسم القامس صحفي بجريدة الجريدة أيضاً بأن هناك نية لأعتقاله من قبل أمن الدولة, و حينها جاسم بادر بأنه سوف يرافق بشار لتأكد من سلامته. توجه بشار و جاسم خارج مبنى الجريدة و حينها قام بعض الرجال بالزى الوطني باقتياد بشار دون مقاومة و في تلك الأثناء قام جاسم بتصوير العملية حينها أنقض عليه 4 أشخاص و أخذوا باقتياده عنوة و هم يرددون "ليش تصور" , فأخبرهم أنه صحفي و حينها شلوا حركته و أدخلوه السيارة وسط ترديد جاسم لرجال أمن الدولة بأن يريد ان يرى هوياتهم و لم يولوا مطالبات جاسم أي انتباه, هذا و قد تعرض جاسم القامس للضرب طول مساء الأمس و لشتم و عيناه معصوبتان , و تم تهديد جاسم القامس بأنه أن تحدث فسوف يأخذ من "سريره" و عليه أن يلتزم الصمت. هذا و تم أطلاق سراح جاسم القامس الساعة 12 ظهر اليوم فيما جاري اعتقال بشار الصايغ.

رسالة:

يكمن دور الجهات الأمنية باستدعاء بشار ليأتي طواعية لتحقيق معه, و لكن الغير مقبول و المرفوض هو امتهان كرامة الكويتيين بالضرب و الشتم و كأنهم "حرامية", أنه لجبن و خسة أن يتم ضرب جاسم القامس و هو معصوب العينين لا يرى من يضربه و يشتمه و أن من يضربه هو من يجب أن يحميه و يذود عن كرامته. ما حدث لجاسم و بشار لن يمر مرور الكرام , مخطئ من يظن من هؤلاء الأشخاص بأمن الدولة أن انتهاكهم لكرامة الكويتيين خلف الأبواب المغلقة مسموح و مجاز.لن نقف مكتوفين الأيدي , لأن من تم الاعتداء عليه ليس جاسم و بشار, بل تم الاعتداء على كرامة كل شباب و بنات و أهل الكويت.

لن نستبعد أن الغرض ليس تحقيق بشأن تعليق بالانترنت لا نعلم من واضعه, فمن الممكن أن يكون أحد من أمن الدولة أو حتى المصدر الحكومي نفسه هو من وضع هذا التعليق وذلك لتوجيه ضربة للمدونين و مواقع الإنترنت من أن السلطة قادرة على ضربكم و يجب أن تخرسوا, هذه التصورات ليست ببعيدة عنكم يا زوار الليل و من تهون عليه كرامة أبناء الكويت فستهون عليه الكويت.

ما يجب أن ننتبه له أن كل ذلك حصل بظل وجود الدستور و لكم أن تتخيلوا لو تم تعليق الدستور ماذا سيحصل, فلن يكفي من بصدرهم كراهية بحق أبناء الكويت الأحرار أن يعتقلوهم فقط بل سنرى ما هو أسوء لذ صرختنا ستكون عالية و مدوية ليس دفاعاً فقط عن دستور بل انتصارا لكرامتنا و لكرامة الكويت.

استغراب :

كيف لحكومة تدعي الشفافية و الإصلاح أن تنتهج القمع و تسير باتجاه أحمد الفهد و الحل الغير الدستوري. الشيخ ناصر المحمد أبديت امتعاضك من المدونين بأكثر من مناسبة و حتى مصادرك الحكومية صرحت كما أشرنا أعلاه بالتهديد المباشر بأنكم "خاشينها" و قد أوفيتم بتهديدكم و باشرتوا بإخراس المدونين ...لكن ما قمت به سوف يزيد من تفاعل الناس مع المدونين , و سيعلو صوتنا و لن نصرخ إلا بأسم الكويت و مصلحتها رغماُ عن أنف الجميع.

تحديث:

إذا لم يتم إطلاق سراح بشار الصايغ قبل الثالثة من عصر اليوم, الاثنين الموافق 20/8/2007 , فسوف نتجمع أمام مبنى أمن الدولة في تمام السادسة, لنطالب بإطلاق سراح بشار. للوقوف على أخر أخبار الموضوع يرجى زيارة:

ساحة الصفاة

عاجل

طاخطيخ

شروق

كاركوتا

الطارق

الثلاثاء، 7 أغسطس، 2007

كنا متفائلين؟!!!!!

كنا متفائلين؟!!!!!

هذا هو واقع الحال, فما تناقلته المصادر من أن الحل سوف يكون خلال شهر نوفمبر أو ديسمبر كان تفاؤلاً مقارنة بما نقل لنا مؤخراً من أن الحل بات على أبوابٍ أقرب.

خلال الفترة الماضية قامت مجموعة أحمد الفهد, و التي تم إقصاؤها من على الساحة السياسية بالتحرك بشكل محموم في سبيل إفشال الجهود المبذولة من قبل بعض القوى السياسية الساعية لاحتواء نوايا الحل غير الدستوري لدى سمو الأمير. أحمد الفهد و مجموعته تعمل على الدفع باتجاه أن الحل غير الدستوري يجب أن يحصل قبل دور الانعقاد القادم , و ذلك لاستغلال الوقت لإفشال الجهود التي تسعى لتطويق مشروع الحل غير الدستوري و تقويضها.

فهذه القوى من أبناء الأسرة الحاكمة تسعى بشكل هستيري و بسباق محموم مع الزمن للدفع بالحل غير الدستوري, و شل البلد و تعطيل الدستور و الدخول في صدام مع الشعب عن طريق افتعال تأزيم مع المجلس من خلال نوابهم "الدناديل". و يتبادر إلى الذهن سؤال لماذا هذا التراكض في سبيل الحل؟؟

و تأتينا الإجابة ,بأن تلك القوى من أبناء الأسرة لا تستطيع العودة إلى سدت الحكم إلا بخلق جو من التوتر تطرح نفسها من خلاله على أنها هي من سيعبر بالبلد إلى بر الأمان , و ما هذه الإدعاءات إلا كذب صرف يلقونه هؤلاء المتراكضين في مسامع سمو الأمير.

و كشفاً لكذبهم نسوق مثال من الماضي القريب و تحديداً خلال نبيها 5 , فقد ساق أحمد الفهد و محمد عبدالله المبارك و مجموعتهم البلد نحو الأزمة موهمين كبار الأسرة الحاكمة أنهم أهلٌ لتعامل مع الأزمة ,و إذا بهم يفشلون باحتواء الأزمة "قووع على وجوههم" , و نتيجة لفشلهم تم إقصاؤهم, و انتصرت أرادة الشعب بالنهاية.

أثرت أن أتوقف هنا على أن أستكمل التحري من نقطتين و أوافيكم بها لاحقاً و هي ملامح المرحلة القادمة و الأسلحة المساندة التي سوف تستخدمها السلطة عند الحل.

و سأترككم مع مشاهد من دواوين الاثنين , عسى الله يهداهم و يتذكرون..... فالشعب هو دوماً المنتصر. (bq8 شكراً على توثيقك لهذه المرحلة)

الجمعة، 3 أغسطس، 2007

عبالكم ما ندري



بين كل فترة و أخرى تجتمع الأسرة الحاكمة, و تصدر تسريبات من أنهم تناولوا بعض المواضيع التي تخص تنظيم الأسرة و الوقوف على أمورها. و هذا شيء عادي و لا غبار عليه, إلا أن اجتماع الأسرة هذه المرة أخذ منحى رسم و تخطيط مشروع خاص بإجهاض التجربة الديمقراطية الكويتية و العبث بالدستور بشكل خطير لتفريغه من محتواه ,و الالتفاف على الديمقراطية الكويتية و خداع الشعب ( لهم سوابق كثيرة منها التجنيس العشوائي و تقسيم الدوائر إلى 25 و المجلس الوطني قبل الغزو).

اجتماع الأسرة الأخيرة هو بمثابة التأمر على الشعب و لو طبق ما تم مناقشته باجتماعهم فسيعتبر القشة التي قصمت ظهر البعير, و أخر مسمار يضرب بنعش الديمقراطية الكويتية, و خيانة تجاه الكويتيين و الكويت.

مناقشة مستقبل الكويت ليست قصراً على الصباح فنحن لنا بالكويت مثل الصباح و أكثر, و أي موضوع له علاقة بمستقبل الكويت لا يناقش من قبل أسرة واحدة , مستقبل الكويت يناقش من قبل كل الكويتيين و عبر القنوات الدستورية و ليس بالخش و الدس.

و صل لنا قبل فترة تفاصيل ما تم تناوله بالاجتماع و سوف ننقله هنا و نقوم بالتعليق علي كل نقطة على حدة.

الحضور:

الشيخ صباح الأحمد
الشيخ نواف الأحمد
الشيخ سالم العلي
ناصر المحمد
مشعل الأحمد
سالم صباح الناصر
محمد صباح السالم
أحمد الفهد
تم تبليغ جابر المبارك و مبارك عبدالله الأحمد

تعليق على الحضور و تركيبته:

غير مفهوم الأساس الذي تم بناء عليه اختيار الحضور ؟؟, فنحن نرى الحضور بكبار رجال الأسرة و ثم يقفز أحمد الفهد إلى الصورة , و يتبادر إلى الذهن سؤال لماذا تمت دعوة أحمد الفهد؟؟, بينما تم تجاهل مثلاً أحمد الحمود و محمد الخالد أو حتى صباح الخالد الوزير بالحكومة الحالية و كانت أولوية دعوته أكثر من دعوة أحمد الفهد, الذي لفظه الشعب و طالب ببقائه بعيداً عن الساحة السياسية بالكويت. لكن الظاهر كبار الأسرة ما يرزون و يوجبون إلا مثيرين الفتن و المشاكل, بالإضافة إلى أن كبار الأسرة يعتقدون أنهم بتقريب الشيوخ أصحاب المشاكل و الساعين لضرب أياً كان في سبيل وصولهم إلى سدة الحكم سوف يحتوهم , متناسين أن هؤلاء المشكلجيه سيدوسون ببطون الجميع بما فيها الأسرة للوصول إلى غاياتهم.

نقطة أخرى بالنسبة لتركيبة الحضور, و هي تجاهل ممثلين عن فرع السالم مثل بدر صباح السالم و على سالم العلى ,ناهيك عن أبناء نواف الأحمد ولي العهد؟؟!!!, و عليه نوجه نصيحتنا لأبناء الأسرة بأن كرهو الناس فيكم و تطاولوا على أسرتكم و ثيروا الفتن و أعملوا لمصالحكم الشخصية و بعدها سوف تتم دعوتكم إلى هكذا اجتماعات.


البداية:
أستهل الاجتماع صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد و الذي هاجم مجلس الأمة و أعتبره معطلا للتنمية, و أنتقد ضعف الحكومة و عدم رد الوزراء على النواب(يعني يا وزراء تهاوشو مع المجلس "تصعيد") و أكد على أن الكلام لا ينطبق على ناصر المحمد, و بين أن ناصر المحمد هو الخيار الوحيد و الأصلح لقيادة مجلس الوزراء (يعني صعد و أفتعل مشاكل و دوس ببطون النواب ترى محد شايلك يا ناصر المحمد, بالعكس بنوفر لك الدعم " روح دربك خضر"), كما تطرق صاحب السمو إلى حل المجلس حل غير دستوري و تعليق العمل بالدستور فترة من الزمن و القيام بتعديله (لتفريغ المجلس من محتواه).

تعليق :

سبحان الله, أصبح المجلس هو معطل للتنمية !!!!!!!. رغم اختلافي لتناول المجلس لبعض القضايا و منها قانون عمل المرأة إلا أن هذا المجلس بالذات أنجز ما يقارب 35 قانوناً و قامت الحكومة في المقابل بسحب قوانين تدعى أن المجلس عطلها و منها حقول الشمال الذي سحبته الحكومة من المجلس الحالي رغبةً منها بإعادة دراسته؟!! , و إذ نوجه حديثنا لصاحب السمو "بأن تشخل منهم حولك لأن ما يوصلونه لك من أخبار كذب و الدليل الالتباس لدى سموكم, يا صاحب السمو الخلل ناتج من حالة عدم الاستقرار السياسي بين بعض أطفال الأسرة , أنفشهم خل يهيعون أشوية, مرة أحمد الفهد و مرة محمد عبدالله المبارك ناهيك عن جخوة الوطن (خليفة على الصباح, رئيس تحرير جريدة الوطن)".

كما إننا و بكل وضوح نرى أن هناك لعبة لتعليق الحياة السياسية بالكويت , و تظهر بوادر تلك المعركة الجديدة على أكثر من صعيد و سيناريو , و أحد هذه السيناريوهات هو استجواب جابر المبارك من قبل الدندول و قصدي النائب سعدون حماد (ألي يحركه أحمد الفهد, الذي أستبسل بالدفاع عن أحمد الفهد أكثر من مرة بالمجلس), حيث يسعى سعدون حماد إلى التطاول و التعريض بجابر المبارك لحد الابتذال, مما يدفع الجميع على استهجان الحدث الغير مبرر من الدندول, و بالتالي الدفع بحل مجلس الأمة لتردى التعاطي السياسي و القول أنه مجلس مبتذل. ما يثير الدهشة بأن الأسرة الحاكمة باتت تضيق ذرعاً و تنزعج من ممارسات النواب و هي (أي الأسرة) من عبث بالحياة السياسية و الدستور بتفتيت الدوائر إلى 25 , ليخرج علينا أعضاء على شاكلة الدندول, و يحط من قدر الجميع. لذلك نقول للأسرة "خبزٍ خبزتوه أكلوه".



الشيخ ناصر المحمد :

كان رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد صامتاً طوال الاجتماع!!

التعليق :

لا نعلم أن كان راضياً عما طرح أو متحفظ أو رافض , لكن يقال أن السكوت علامة الرضا.



الشيخ مشعل الأحمد :

سوف أختزل كل كلامه بالعبارة التالية التي قالها " أهل الكويت ملو من المجلس"

التعليق :

سؤال لشيخ مشعل الأحمد,من هم أهل الكويت الذين قمت بأخذ أرائهم؟, و أذا كان أهل الكويت قد بدأو التململ من الصباح مثلاً, أذاً طبقاً لمنطق معاليك يجب أن نغير الصباح.
الدستور حق مكتسب, لا نقبل ان يكون خاضعاً لمزاج البعض و تململهم و أن كنا نضيقُ ذرعاً ببعض الممارسات التي تجري تحت قبة المجلس, و الملام الأول و الأخير بهذه الممارسات هم أنتم كأسرة دست أنفها بكل شيء, فها هم أبناؤكم من الشيوخ كأحمد الفهد و محمد عبدالله المبارك و غيرهم الذين يدعمون و يجهون بعض النواب لخدمة قضاياهم, و لنا بأستجواب أحمد العبدالله و أستجواب الدندول سعدون حماد خير مثال. أنتم من حط بالديمقراطية من خلال عبثكم و أستهتاركم و كأن الكويت عزبة لكم , أنتم من دفع بوليد العصيمي و غيره من أدلاغات (جواريب) المجلس للنجاح من خلال عبثكم بالدوائر , و أغفالكم البصر عن شراء الأصوات ليخرج علينا نواب أمعات يمرغون تاريخ الكويت و ديمقراطيتها بالوحل.
هذا هو مخططكم أن تشوهوا الديمقراطية لنكفر بها و نلعن الساعة التي مارسنها بها, لأنكم تريدون الكويت دولة تدار بنظام الشيخة و الفداوية, لكنك واهم , لأن الناس بدأت ترى الصورة بشكل أوضح و أذا أستمريتم بعبثكم و أستهتاركم فسيلعنون الساعة التي بايعوكم بها. أحترموا الناس ليحترموكم, و الله العظيم لن تجدوا شعباً يحترمكم و يرضى بعهده معكم كالكويتين , فهاهي الأراضي محتكرة من قبلكم و تلعبون بأسعارها على راحتكم, و حتى التجارة مارستوها و ناشبتوا العالم (نافسوا العالم) بأرزاقها , و أصبحتوا موظفين حكومة و وزراء , بالله عليكم ماذا تركتوا لشعب, أتريدون ان نهاجر و نترك لكم الكويت لتحكموها و تسودوا على بعضكم؟, أعتقد بعد كل هذا مطلوب قليل من الأحترام للكويتيين. و أحمدُ الله على النعمة, ترى النعمة زوالة.



الشيخ سالم العلي:

أ
كد الشيخ سالم العلى على مكانة الشيخ صباح الأحمد في العائلة, و طالب بالعدالة بين ابناء الأسرة . كما تحفظ الشيخ سالم العلى بالنسبة لحل المجلس و قال " أيام الشيخ جابر و الشيخ سعد و شعبيتهم ما قدرنا أنعدل الدستور, ليش أتحدونا على هل الطريق", كما تطرق الشيخ سالم العلى إلى أنه كل ما قرأ الصحف يجد مناقصات للخرافي و أعمال لتجارة الخرافي مع الحكومة, و كأن الخرافي بسباق محموم لسيطرة على البلد.


التعليق:

فعلاً لماذا الأتجاه لتصادم مع الشعب , و لحساب من ؟؟؟ , من تعليق الشيخ سالم نستشف مدى نفاذ بصيرته و أدراكه لمحيطه (بغض النظر عن أختلافنا معه), نجد تحسس الشيخ سالم العلى و توجسه من أن من يقوم بالدفع لتأزيم الأمور هما فريقين.

الفريق الأول: بعض أفراد الأسرة الحاكمة, الذين لا هم لهم إلا مصالحهم الشخصية و الصعود لسدة الحكم يوماً ما, مثال أحمد الفهد و محمد المبارك و بعض الأطراف من الأسرة التي يضيق صدرها من الكويتين و يريدون أن يبقوا الكويتيين مواطنين بعزبة يديرها الصباح, لأنهم يرون أن الكويتيين يجب أن يحكموا و يشكموا و لا يرون الكويتيين كشركاء لصباح بمشروع دولة أسمها الكويت, فالصباح أداروا البلد بناء على أختيار الكويتيين و ليس عن طريق حربٍ و معركة , أي أداروها بناء على تكليف و هذا كان العهد و الأتفاق و الشراكة و التي أكدها الدستور الذين يتطلعون بشغف لتخريبه, و هم بذلك ينقضوا عهد التراضي مع الكويتيين و عليه فكل شيء قابل للنقض و الكويتيين يعتبرون بحل من عهدهم مع الصباح إذا أراد أبناء الأسرة اللعب بالدستور و تفريقه من محتواه , هذا هو المنطق لمن لا يستخدمون عقولهم و ينصتوا لها.


الفريق الأخر: بعض الفئات من الكويتيين الساعين وراء مصالحهم و أن يكون لهم موضع قدم بمشروع حكم الكويت الجديد, و أحد أمثال هذه الفئات هو الجهبذ جاسم الخرافي و الذي بدأ بتنفيذ دوره باللعبة من خلال تصريحاته قبل فض دور الأنعقاد الماضي, كما مارس دوره بالسابق من خلال نقله لمعلومات مغلوطة لصانع القرار بخصوص أستجواب الجراح و من أن المستجوبين لا يستطيعون طرح الثقة بالجراح (بمعنى أخر مالكم شغل بالنواب) و الهدف من ذالك هو الدفع بالحكومة لتدخل بتأزيم مع النواب و ينتج عن ذلك طبعاً الدفع بأتجاه حل المجلس و تعديل الدستور ليتسنى لمن هم على شاكلة الخرافي من نواب أن يواصلوا الأستمرار بالوصول من خلال مجلس جديد بناء على عبث بالدستور ينسف الخمس دوائر.



متفرقات :

تم طرح بعض السلوكيات المشينة لبعض شباب الأسرة خاصة عذبي فهد الأحمد, عندها تكلم الشيخ أحمد الفهد و قال " طويل العمر ناده و تفل(أبصق) في و يهه (وجهه)"

التعليق:

أشدعوة مو أخوك , ليش مو أنت ألي تحطله حد؟؟!!

أنتهى

سنوافيكم لاحقاً ببعض ملامح مشروع الحل و ألية تنفيذه و ما سوف يصاحبه
.***